You are here:الرئيسية>أقسام الموقع>مشروع الدراسات>دراسة مستقبل الديمقراطية>الجزائر>الوجه الباطني للإستبداد: الجزائر نموذجا - بومدين بوزيد

إماراتيون يرفعون رسالة لحكام الإمارات تطالب بإصلاح كلي للنظام البرلماني

الثلاثاء، 02 أيلول/سبتمبر 2014 عدد القراءات 1417 مرة

رفعت مجموعة من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة عريضة إلى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان و أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات السبع المكونة للإتحاد، يطالبونهم فيها بالتجاوب مع المتغيرات الدولية والإقليمية وتبني نهج ديمقراطي نيابي كما نص على ذلك دستور الدولة الصادر في 1971.

وطالبت المجموعة بإجراء إصلاحات شاملة للنظام البرلماني المتمثل في المجلس الوطني الإتحادي (البرلمان). و اشتملت المطالب على الإنتخاب الحر والكامل لجميع أعضاء المجلس من قبل كافة المواطنين، و إصلاح التشريعات المنظمة لعمله، بحيث تصبح له سلطة تشريعية و رقابية كاملتين مع إجراء التعديلات الدستورية الضرورية لضمان ذلك.

وقد وقع على العريضة 133 (مئة و ثلاثة و ثلاثون) مواطناً من الرجال والنساء من أساتذة الجامعات و أعضاء سابقين في البرلمان ومسؤولين حكوميين سابقين ونشطاء حقوقيين وأعضاء في جمعيات المجتمع المدني وكتاب وغيرهم.

وتجيء هذه المطالب بعد انتهاء دورة انعقاد المجلس الوطني الإتحادي الأخيرة في الثامن من فبراير للعام الجاري و إصدار قرار جديد [ رقم (2) لسنة 2011م ] يحدد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي للدورة القادمة. إلا أن القرار الجديد لم يلق قبولاً من شريحة عريضة من مواطني الدولة، و قد وصفه بعضهم "بالمخيب للآمال و لا يرقى إلى مستوى الطموح"، إذ أنه لا يختلف جوهرياً عن قرار صدر عام 2006الخاص بذات الموضوع، و الإختلاف الوحيد الذي أتي به القرار الجديد هو زيادة عدد من منحوا حق الانتخاب والترشح لعضوية المجلس الى الضعف أي نحو 12,000 مواطن (اي ما يعادل نسبة 2% من عدد مواطني الدولة). وهؤلاء المواطنون يتم اختيارهم من قبل حكام الإمارات السبع لينتخبوا من بينهم نصف أعضاء المجلس الوطني.

يذكر أن المجلس الوطني الإتحادي لا يتمتع بأية صلاحيات تشريعية أو رقابية، و إنما يعد هيئة استشارية حسب الدستور الإماراتي. وحتى عام 2006، كان جميع أعضاء البرلمان يعينون بطريقة التعيين المباشر، و قد تم تسمية ما يقارب من 7,000 مواطن من قبل حكام الإمارات ليتم انتخاب نصف أعضاء البرلمان من بينهم، بينما عُين النصف الآخر بشكل مباشر من قبل حكام الإمارات.

وقد نشرت العريضة على الموقع التالي لفتح المجال لمن يود التضامن من مواطني الإمارات بإضافة إسمه:

http://www.ipetitions.com/petition/uaepetition71/

نص الرسالة و الموقعون


بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب السمو الشيخ / خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله
رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد حفظهم الله

3 مارس 2011

يشرفنا نحن الموقعون أدناه، مجموعة من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة‘ أن نرفع لمقام سموكم الكريم ولأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد بالغ التقدير والاحترام. كما نحيّ سموكم على ما تبذلونه من جهود مباركة لتحقيق العزة والكرامة لأبنائكم شعب دولة الإمارات العربية المتحدة.

لقد عاشت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر تاريخها المشرق، ومازالت، انسجاما كاملا بين القيادة والشعب، وتعتبر المشاركة في صنع القرار جزء من تقاليد وأعراف هذا الوطن منذ قبل قيام الدولة وما بعدها وذلك كله نحرص على استمراره، وإننا لنعتبر ذلك مبعثاً للفخر و الاعتزاز، و قد تأكد من خلال النظرة الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حين وضعوا المشاركة الوطنية كأحد أسس الدستور الذي نص في مقدمته على:
"..... والسير به نحو نظام ديمقراطي نيابي متكامل الأركان في مجتمع متحرر من الخوف..."

ولم يكن المجلس الوطني الاتحادي إلا نواة لهذه المشاركة. إلا أن الجهود في نمو مسيرة المشاركة الوطنية في القرار السياسي في الدولة منذ 39 عاماً لم تتغير على النحو الذي نص عليه الدستور. ومع يقيننا الكامل بإدراك سموكم أن التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة تقتضي تطوير مسيرة المشاركة الوطنية.

وانطلاقاً من إيماننا العميق بحرص سموكم على مصلحة هذا الوطن وأبنائه الذين هم أبناؤكم، وإيماناً منا بحرص سموكم على التواصل الدائم مع المواطنين فإننا نتقدم إلى سموكم وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد بطلب إعادة النظر في قرار المجلس الأعلى رقم 4 لسنة 2006 والقرار الاتحادي رقم (2) لسنة 2011 والقرار رقم (3) لسنة 2006 بشأن تحديد طريقة اختيار ممثلي الإمارات في المجلس الوطني الاتحادي على نحو يحقق التطلعات التالية:

1- انتخاب جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي من قبل كافة المواطنين كما هو مطبق في الدول الديمقراطية حول العالم.
2- تعديل المواد الدستورية ذات الصلة بالمجلس الوطني الاتحادي بما يكفل له الصلاحيات التشريعية والرقابية الكاملة.

وفقكم الله لما فيه خير هذا الوطن ومستقبل أجياله وأعانكم على تحمل مسؤولياتكم في خدمة وطنكم وأبناء شعبكم.

هذا والله الموفق،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أبناؤك المخلصون 

1.  د. ابتسام الكتبي أكاديمية إماراتية

2. د. أحمد إبراهيم الجروان، مهندس

3. أحمد منصور على، ناشط حقوقي ومدون

4. د.إبراهيم احمد إبراهيم علي الحمادي، أستاذ جامعي

5. د. إبراهيم إسماعيل الياسي، أكاديمي

6. د.إبراهيم علي الشال، أستاذ جامعي

7. د.إبراهيم يوسف المجيني، أستاذ جامعي

8. د. أحمد راشد القيشي، أستاذ جامعي

9. أحمد راشد النعيمي نائب رئيس جمعية المعلمين بالدولة

10. أحمد سالمين آل علي كاتب سيناريو

11. د.أحمد سعيد راشد الشامسي أستاذ جامعي

12. د.أحمد صالح الحمادي استاذ جامعي

13. أحمد صقر السويدي تربوي

14.  أحمد عبدالرحمن محمد الزرعوني ناشط إنترنت

15. د.أحمد عبدالله الزرعوني دكتور جامعي

16. أحمد عيسى العسم كاتب وعضو اتحاد كتاب وأدباء الإمارات

17. أحمد القبيسي موظف بديوان رئيس الدولة

18. أحمد محمد بن غريب رئيس تحرير مجلة حطة الالكترونية

19. د. أحمد يوسف بوعتابة الزعابي مستشار قضائي سابق

20. د.أسماء الكتبي أستاذ جامعي

21. إسماعيل عبدالله الحوسني محاضر و مدرب

22. آلاء محمد الصديق عضو الهيئة التنفيذية للإتحاد الوطني لطلبة الإمارات

23. د.آمنة جاسم السويدي طبيبة

24. أمينة معضد السري موجه تربوية

25. إيمان محمد مواطنة ناشطة

26. جمعة بن درويش الفلاسي كاتب

27. د. جمال سعيد بن درويش النعيمي أستاذ جامعي

28. جمال عبيد البح مدير عام صندوق الزواج سابقا

29. د.جميلة سالم الطريفي الشامسي خبيرة تربوية وأسرية

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أضف تعليقاً

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة