طباعة
11/05/2021

مراجعة كتاب: منير شفيق، الدولة والثورة: رد على ماركس، انجلز، لينين

آخر تحديث: الإثنين، 30 تشرين2/نوفمبر -0001
الكاتب: 

يعتبر هذا الكتاب من الإصدارات الأخيرة للمفكر الكبير "منير شفيق"، وتزخر المكتبة العربية بالعديد من مؤلفاته ومنها: الإسلام في معركة الحضارة ، النظام الدولي الجديد وخيار المواجهة ، ردود على اطروحات علمانية. أما هذا الكتاب فيتطرق فيه المؤلف إلى الفكر الماركسي من خلال أحد الكتب الرئيسة التي تعد مؤسسة لهذا الفكر، ويتميز نقد منير شفيق أنه يأتي ممن درسوا هذا الفكر دراسة مستفيضة وكانوا في فترة سابقة أحد دعاته قبل أن ينتقل إلى صفوف الفكر الإسلامي، بعد أن تحول قبل ذلك من النصرانية إلى الإسلام.


ينقد منير شفيق الفكر الماركسي من خلال الرد على كتاب لينين "الدولة والثورة"؛ والذي يبين شفيق أن لينين كان فيه شارحا لنصوص محورية لكل من ماركس وانجلز ومفسرا لها، واختيار هذا الكتاب للرد من خلاله على الماركسية يأتي لأهمية الكتاب ذاته داخل الفكر الماركسي؛ فهو من النصوص المهيمنة على الفكر الماركسي وأدواته التحليلية ومقولاته النظرية، كما أنه يعود لعمالقة الفكر الماركسي ومؤسسيه، أضف إلى ذلك أن الكتاب ظل طيلة التجربة الشيوعية الموجه الأساسي لها.


ويبين منير شفيق أن الهدف من تأليفه الكتاب هو لغايات نظرية تتصل بنقد النظرية الماركسية في أهم المجالات الفكرية والسياسية، وإلقاء الضوء على إشكالية الدولة والثورة والتغيير وهو من الموضوعات المهمة اليوم التي يحتاج الإسلاميون إلى دراستها دراسة متعمقة وتجنب العثرات التي وقعت بها التجربة الاشتراكية، ودراسة الدولة الحديثة الرأسمالية، وهذا كله يساعد الشعوب على تحطيم نير الاستعمار والقوى الطفيلية والاحتكارية.


ويقوم شفيق بنقد كتاب لينين السابق من خلال استخدام منهجية "تحليل النص" تعتمد على ثلاث قراءات أساسية يجريها شفيق على النص السابق وهي:
1- قراءة النص ذاته وإدراكه وفهم مراميه وأبعاده.


2- بيان الثغرات داخل النص وكشف التناقضات التي وقع فيها مما يسقط أهميته من الناحية النظرية والعملية.


3- بناء مقاربات بينه وبين الرؤية الإسلامية مع بيان كيفية الاستفادة منه من خلال تجنب أخطائه والإفادة من الموضوعات الصحيحة فيه.
يستفيد شفيق كذلك في كتابه من المقولات المنهاجية لـ:
المنهج التاريخي: حيث نقد التحليل الماركسي للتاريخ، وبين الأخطاء التي وقع فيها من خلال طريقته الانتقائية في التعامل مع التاريخ وبالتالي تفسيره، ونقد كذلك التجربة التاريخية الماركسية ذاتها وبين التناقضات الخطيرة التي وقعت فيها وانعكاس ذلك على تقييم كتاب لينين السابق الذي كان له دور كبير في توجيه هذه التجربة.


2- المنهج المقارن: حيث قارن في صفحات الكتاب بين الفكر الماركسي والرؤية الإسلامية (من خلال مصادر التنظير الإسلامي) وأبرز إيناع المفاهيم الإسلامية التي تؤسس الرؤية الإسلامية مقارنة بالفكر الماركسي.


ولفت شفيق الانتباه في ثنايا الكتاب إلى "التخبط" و"اللفلفة" التي يلجأ إليها الماركسيون اليوم للتغطية على الأخطاء والانحرافات التي هيمنت على مقولاتهم المعرفية وأسسهم الفكرية وتجربتهم الحركية، دون أن يقوموا بالعودة الحقيقية والجريئة للأصول الفكرية، والنصوص النظرية، التي انطلقوا منها لنقدها و تجاوز أخطائها.


كما تناول شفيق في كتابه مفاهيم ماركسية بنيوية داخل الفكر الماركسي مثل: الدولة، التغيير السياسي، الطبقة، وقام بتشريحها ونقدها وبيان الثغرات في بنائها، والتناقضات الصارخة في اسقاطاتها الحركية.
على العموم؛ كتاب منير شفيق هذا يضيف إلى المكتبة العربية مجهودا علميا طيبا، يستحق القراءة والاهتمام.

المصدر: الدار البيضاء: المركز الثقافي العربي، 2001

المواد المنشورة لا تعبر عن رأي موقع الجماعة العربية للديمقراطية وإنما عن رأي أصحابها

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الجماعة العربية للديمقراطية

Copyright © 2021 Arabsfordemocracy. All rights reserved